עמוד:131

131 مثلاً، الحرارة الكامنة للجليد ,000 335 جول / كغم ) 335 كيلو جول / كغم ) . معنى ذلك أنّ كمّيّة الحرارة اللازمة لانصهار 1 كغم جليد تعادل ,000 335 جول. تُستوعب هذه الحرارة من البيئة. تنطلق كمّيّة مساوية من الحرارة إلى البيئة عندما تحدث عمليّة معاكسة أيضًا. مثلاً، عندما يتحوّل 1 كغم ماء من سائل إلى صلب ( يتجمّد ( ، تنطلق منه كمّيّة حرارة تعادل ,000 335 جول. عمل أجهزة مختلفة نستخدمها في حياتنا اليوميّة، مثل الثلاّجة والمكيّف، يعتمد، من جملة ما تعتمد عليه، على استيعاب وإطلاق حرارة كامنة في عمليّات تغيير حالة المادّة. تنطلق حرارة إلى البيئة تجمّد تكثيف انصهار تبخُّر/غليان غاز سائل صلب تُستوعَب حرارة من البيئة أسئلة .1 • ابحثوا في القاموس عن معنى كلمة كامنة . لماذا حسب رأيكم أُطلق عليها اسم حرارة كامنة؟ .2 • تمعّنوا في الرسم البيانيّ على الصفحة السابقة، والذي يصف تغيّرات درجة الحرارة التي تحدث في أعقاب تسخين او تبريد الماء. المقاطع المختلفة في الرسم البيانيّ مرقّمَة. أ. أيّ مقاطع في الرسم البيانيّ تخص مراحل فيها تنطلق الحرارة الكامنة للماء إلى البيئة أو تُستوعَب منها؟ ب. أيّ مقاطع في الرسم البيانيّ تتأثّر من الحرارة النوعيّة للماء؟ ج. قارنوا بين حرارة انصهار ( تجمّد ) الماء وبين حرارة غليانه ( تكثيفه ) . ما هو استنتاجكم؟ .3 • أ. عند تبخّر مادّة فإنّها تستوعب طاقة من البيئة. ماذا يحدث لدرجة حرارة البيئة نتيجة لذلك؟ ب. عند تكثّف مادّة فإنّها تطلق طاقة إلى البيئة. ماذا يحدث لدرجة حرارة البيئة نتيجة لذلك؟ ج. اشرحوا لماذا تبخّر الماء من جلدنا يسبّب لنا شعورًا بالبرودة. .4 • كيف توضّح ظاهرة الحرارة الكامنة الفرق بين الحرارة ودرجة الحرارة؟


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר