עמוד:175

سد أسوان الجديد- يقطع نهر النيل مصر في أجزائها الصحراوية ، وعلى الرغم من ذلك فإن مياها كثيرة تجري في النيل ، وتصل من مصادر المياه البعيدة عن مصر آلاف الكيلومترات . يوفر نهر النيل لسكان مصر الذين تعيش غالبيتهم على ضفافه ، كميات وافرة من المياه ، ولكن عدد السكان في مصر ازداد كثيرا في السنوات الأخيرة ، فازدادت الحاجة إلى كميات إضافية من المياه . قامت مصر ببناء السدود على امتداد نهر النيل ، وتمكنت بواسطتها من جمع فائض المياه في مواسم الأمطار . سد أسوان هو أكبر السدود في مصر ، وتوجد خلفه بحيرة اصطناعية ، هي بحيرة ناصر . تحوي البحيرة كميات هائلة من المياه وتزيد بـ 40 مرة عن مياه بحيرة طبرية . وبالإضافة إلى ذلك ، فإن هذه المياه المنحدرة من وراء السد تشكل شلالات قوية تستخدمها مصر لإنتاج الطاقة الكهربائية . أثار بناء سد أسوان عدة مشاكل : - تتغلغل كميات كبيرة من المياه المتجمعة في بحيرة ناصر ، في باطن الأرض ، وتتبخر كميات أخرى كبيرة بسبب الشمس الحارقة ، وبهذه الطريقة تضيع كميات كبيرة من المياه . - كان نهر النيل يجرف معه في الماضي كميات كبيرة من الطمي التي كانت تترسب في وادي النيل وعند مصبه ، مشكلة مساحات خصبة من الأراضي ، ولكن منذ بناء السد أخذت أراضي النيل تفقد من خصوبتها . - يحمل النيل معه في مجراه مواد مغذية للأسماك التي تعيش في النهر ، وقد قلت وانخفضت كميات الأسماك في النهر منذ بناء السد ووقف جرف الطمي . - توقف توسع مساحة الدلتا التي تكونت بفعل الطمي الذي يحمله النيل من منبعه إلى مصبه ، ويبدو أن مساحة الدلتا ستتقلص في المستقبل . سد - هو نوع من الحاجز أو الجدار الذي يبنى في عرض النهر ويوقف جريان المياه فيه ، فتتجمع المياه وراء السد ، مكونة بحيرة اصطناعية . مقطع صغير من بحيرة ناصر جزء من محطة توليد الكهرباء ، على سد أسوان

מטח : המרכז לטכנולוגיה חינוכית


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר