עמוד:162

تركيا : رحلة في أرجائها إذا شئتم زيارة القصور الفخمة ، والأسواق العامرة زاهية الألوان ، أو ربما تريدون زيارة مسجد أزرق الجدران بلون قبة السماء ، أو لعلكم ترغبون بالإبحار في مضيق البوسفور بين سفن ضخمة تشق طريقها إلى بلاد بعيدة ، أو ترغبون بتسلق جبال تكسوها الثلوج ، والسباحة في مياه خليج أزرق ، وإذا شئتم يمكنكم النزول تحت الأرض لاكتشاف مدن كاملة ، وقد ترغبون بالإطلال على جبل أرارات وتخيل سفينة نوح عالقة على قمة الجبل ... كل هذه المواقع والمغامرات توفرها تركيا للسياح . إذا هيا بنا ، هاتوا أمتعتكم وحقيبة سفركم لنخرج في رحلة في أرجاء تركيا !!! 1 اسطنبول- مزيج تركي بنكهة شرقية- غربية اسطنبول هي أكبر مدينة في تركيا ، كانت طوال 1500 عام عاصمة لإمبراطوريتين هامتين في التاريخ- الإمبراطورية البيزنطية والإمبراطورية العثمانية ( إلى أن احتلت أنقرة مكانها كعاصمة للدولة- أنظروا صفحة . ( 161 تعود أهمية اسطنبول إلى موقعها الجغرافي : إذ تقع المدينة على جانبي مضيق البوسفور ، عند مفترق طرق بحري- بين البحر المتوسط والبحر الأسود ، وعلى مفترق طرق بري- في المنطقة التي تربط بين قارتي أوروبا وآسيا . كانت اسطنبول في بداية عهدها مدينة يونانية اسمها “ . ”بيزنطيون وقبل 1 ، 700 سنة تحولت المدينة إلى عاصمة للإمبراطورية البيزنطية وتم تغيير اسمها ليصبح “ القسطنطينية” ( نسبة إلى اسم القيصر البيزنطي قسطنطين . ( قبل نحو 550 سنة احتل الأتراك المدينة وجعلوها عاصمة للإمبراطورية العثمانية وغيروا اسمها إلى اسطنبول . بنى كل حاكم للمدينة ، قصورا ومعابد وأسواق ، ولا يزال قسم منها قائما إلى يومنا هذا . على الرغم من أن اسطنبول ليست عاصمة لتركيا ، إلا أنها لا تزال المدينة الرئيسية في مجالات الاقتصاد ، التجارة ، الصناعة ، الخدمات العامة ، الثقافة ، التعليم والسياحة . وهي مدينة عصرية حديثة ذات خصائص ومميزات أوروبية غربية ممزوجة بمميزات وخصائص شرقية . السوق الكبيرة ( البازار ) في اسطنبول ، هي أكبر سوق مسقوفة في العالم . توجد في السوق أصناف مختلفة من المنتجات ، تباع في كل جزء منها بضائع مختلفة : تحف قديمة وأدوات فضية ونحاسية ، كتب قديمة ، مأكولات ، توابل ، أدوات عمل وغيرها .

מטח : המרכז לטכנולוגיה חינוכית


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר