עמוד:144

4 التنبؤ بالمستقبل في مدينة دلفي ليس بعيدا عن أثينا وعلى منحدر حاد ، تقع أجمل الآثار الباقية من اليونان القديمة- دلفي . كانت دلفي مشهورة في العالم القديم بفضل معبد الإله أبولو » أوركيل » ويعرف باسم معبد دلفي . فقد جاء الناس إلى المعبد من كل أنحاء اليونان من أجل معرفة مستقبلهم والتشاور مع الإله أبولو الذي كان وفق المعتقدات السائدة يتحدث من فم كاهنة اسمها بيتيا ( على اسم الثعبان باثيون ، وهو وحش أسطوري كان يعيش في كهف مجاور . ( وبسبب أهميتها فقد شيدت في دلفي أبنية فخمة ، ولكن مع مرور الزمن تعرضت هذه المباني للنهب والسرقة . واليوم يمكننا أن نعثر في دلفي على بقايا معبد الإله أبولو ، والمسرح المدرج . 5 أديرة معلقة على صخور في ميتؤرا يصطدم المسافرون إلى أديرة ميتؤرا ، على هامش منطقة تيساليا ، بمنظر مفاجئ . إذ ترتفع فوق المنطقة السهلية ، صخور عالية وحادة رمادية اللون ، بنيت على رؤوسها الأديرة . تبدو الأديرة في ميتؤرا وكأنها معلقة في الهواء ، ومن الصعب أن نعرف كيف تم بناؤها على هذه الصخور المعزولة . عندما ننتقل من دير إلى آخر ، نصعد درجات كثيرة ثم نسير على جسور معلقة بين الصخور . 6 تسلق جبل الآلهة- الأوليمبوس يمكن للشجعان والأقوياء أصحاب اللياقة البدنية العالية من بيننا أن يواصلوا طريقهم سيرا على الأقدام ، لمدة 3 أيام ، إلى قمة جبل الأوليمبوس . ويروى وفق الأسطورة اليونانية أن 12 إلها وملكهم زيوس كانوا قد سكنوا على قمة جبل الأوليمبوس التي تكسوها الثلوج في الشتاء والربيع . المناظر الطبيعية في الطريق إلى القمة خلابة : وديان ، وشلالات ، وغابات كثيفة وقمم تعلوها الغيوم والسحب . يمكننا أن نطل من قمة الأوليمبوس على سهول تيساليا ، وأن نشعر للحظة كما شعر الإله زيوس نفسه . يمكن أن نرى في الصورة لماذا تسمى أديرة ميتؤرا » الأديرة المعلقة . » عندما ننظر إلى قمة الأوليمبوس ، يمكننا أن ندرك لماذا كان هذا الجبل مقر سكن الآلهة ، حسب الأسطورة اليونانية . منظر عام لآثار دلفي- المسرح : الشارع الرئيسي وبقايا المعابد .

מטח : המרכז לטכנולוגיה חינוכית


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר