עמוד:100

3 إلى جبال الأطلس للوصول إلى جبال الأطلس ، نسافر في طريق ملتوية ، بين السفوح الحادة ، والصخور والأنهار . تكتسي جبال الأطلس في فصل الشتاء بالثلوج ، ويصل الكثير من السياح إلى مواقع التزلج على الثلج هناك . وفي فصل الصيف ، تعرض جبال الأطلس على زوارها السياح ملجأ يقيهم من الحر الشديد الذي يجتاح المغرب صيفا ، ويوفر لهم مناظر خلابة . أما من يملكون الجرأة وذوو اللياقة البدنية العالية ، فيخرجون لتسلق جبل توبقال ، أعلى جبال المغرب ، في رحلة تستغرق نحو ست ساعات من التسلق الصعب والمضني في البرد الشديد ( أنظروا الصورة في ص . ( 90 ويستطيع الآخرون أن يتمتعوا بظروف المناخ البارد والمنظر الجبلي : نباتات كثيفة ، أنهار وشلالات ، غابات من البلوط والأرز ، وعشرات القرى الصغيرة المبنية من الطين البني وهي تبدو وكأنها معلقة على سفوح الجبال . يمكننا ونحن في طريقنا هنا أن نتوقف لشراء ما يبيعه المزارعون من منتجاتهم الزراعية : التفاح ، والسفرجل والجوز التي يعتبر البرد ملائما لنموها هناك . إن أحد أجمل المواقع في جبال الأطلس ، وفي المغرب بشكل عام هي شلالات أوزود- وهي شلالات يصل ارتفاعها إلى نحو 100 متر ، وتصب مياهها في برك طبيعية . ويمكننا أن نخرج في رحلة تزلج رائعة في الشتاء إلى موقع ماوكامادن غير البعيد عن مدينة مراكش . سكان القرى المنتشرة على جبال الأطلس هم من البربر ، ويعتاشون على زراعة المدرجات ورعي الماشية . وخلافا لمنطقة الساحل ومنطقة الهضبة- لا يوجد هنا أي تطوير . فالطرق وعرة ولا تتوفر الكهرباء والمياه وبقية الخدمات بصورة منتظمة .

מטח : המרכז לטכנולוגיה חינוכית


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר