עמוד:185

185 • " عُمُر " محطّة التوليد ( الفترة التي تعمل بها في توليد الكهرباء ) . • المساحة المطلوبة لإقامة المحطّة. • اعتبارات السلامة والصحّة. • اعتبارات جيولوجيّة - وزلزاليّة ( مثل زلازل وأمواج تسونامي ) . • نوع النفايات، كمّيّاتها ووسائل معالجتها. • مدى خطر وقوع حادثة، فشل في جهاز المراقبة، تسرّب مادّة مشعّة وغيرها، وإمكانيّة معالجة هذه الحالات. ب. تعرض كلّ مجموعة أمام الصفّالاستنتاجات التي جمعتها وتقترح برنامجًا إرشاديًّا يعتمد على المعلومات التي تخصّ المواضيع التي فحصتها. إجمال الفعاليّة : .1 • صِفوا المصاعب التي برزت عند تنفيذ المهمّة وكيف تغلّبتم عليها. .2 • لخّصوا الاعتبارات المؤيّدة والمعارضة لإقامة محطّة توليد نوويّة اعتمادًا على المعلومات التي عرضتها جميع المجموعات. .3 • أجروا تصويتًا في الصفّ وافحصوا كم تلميذًا يؤيّد إقامة محطّة توليد نوويّة وكم تلميذًا يعارضها. .4 • هل تغيّر موقفكم من موضوع استعمال الطاقة النوويّة من أجل توليد الكهرباء في أعقاب دراسة الموضوع؟ علّلوا. هل تعلم؟ السلاح النوويّ – القنبلة الذرّيّة مع اكتشاف عمليّة الانشطار النوويّ، أدرك العلماء، أنّه يمكن استغلال الطاقة الهائلة المنطلقة من هذه العمليّة لتطوير قنابل شديدة القوّة. وفعلاً، قبل إنشاء مُفاعلات نوويّة لتوليد الكهرباء، استُغلّت الطاقة النوويّة لأغراض حربيّة. ففي الحرب العالميّة الثانية خشيت الولايات المتّحدة من أن تسبقها ألمانيا النازيّة بإنتاج تفجير نوويّ قنبلة نوويّة، وتستخدمها أثناء الحرب. كانت خشية الولايات المتّحدة تستند إلى حقيقة أنّ الانشطار النوويّ لأوّل مرّة جرى سنة 1939 في ألمانيا. لذا قرّر الأمريكان أن يستثمروا أموالاً طائلة في برنامج يدعى " مشروع مانهاتن " ، ونجحوا في إنتاج قنابل نوويّة أُلقيت على مدينتَي هيروشيما وناغازاكي اليابانيّتين وأدّت إلى إنهاء الحرب. خشي ألبرت آينشتاين، العالِم الكبير، كثيرًا من تداعيات إنتاج قنابل نوويّة وكتب ( بترجمة حرّة لأقواله ) : " اكتشاف تفاعلات متسلسلة نوويّة يجب أن لايؤدّي إلى تدمير البشريّة، كما لم يؤدّ اكتشاف عيدان الثقاب إلى ذلك. علينا أن نعمل كلّ ما بوسعنا لمنع الاستغلال السيّء لهذه الطاقة " .


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר