עמוד:180

180 جزيئات الوقود مع جزيئات الأكسجين الذي في الهواء مُنتِجًة جزيئات جديدة ( ماء وثاني أكسيد الكربون ) . تنطلق في العمليّة طاقة ( حرارة وطاقة ضوء ) – أي تتحوّل في هذه العمليّة طاقة كيميائيّة إلى حرارة وطاقة ضوء. الطاقة النوويّة ( طاقة الرباط النوويّ ) هي الطاقة المنطلقة أثناء حدوث عمليّات نوويّة فيها يحدث تغيير في نَوى الذرّات وعددها. هذه الطاقة أكبر من طاقة الرباط الكيميائيّ، وذلك لأنّ مصدرها من القوى النوويّة التي هي أقوى بكثير من القوى الكهربائيّة المشاركة في الرباط الكيميائيّ. لذا في العمليّات النوويّة، مثل الانشطار والاندماج، الطاقة النوويّة المنطلقة تكون هائلة مقارنة مع تغيّرات الطاقة في العمليّات الكيميائيّة. في المخطط التالي تظهر عمليّات تحدث فيها تغيّرات بالمادّة وبالطاقة. عمليّات تغيّر مادّة وطاقة عمليّات عمليّات نوويّة كيميائيّة تحليل أربطة إنتاج أربطة اندماج نوويّانشطار نوويّأو وكذلك كيميائيّةكيميائيّة تنطلق من العمليّتين النوويّتين - الانشطار النوويّ والاندماج النوويّ - طاقة بكمّيّة هائلة، وتكون كتلة النواتج أقلّ من كتلة الموادّ الأوّليّة. مثلا : كتلة نواة الهيليوم أقل من كتلة البروتونَيْن والنيوترونَيْن اللذين نتج منهما الهيليوم بعمليّة اندماج نوويّ . كتلة نواة الهيليوم أصغر من كتلة الموادّ الأوّليّة لعمليّة الاندماج حالة مشابهة تحصل أيضًا من انشطار نوويّ لليورانيوم : كتلة نواة اليورانيوم أكبر من كتلة نواتَيِ الذرّتين الأخفّ الناتجتين عن هذه العمليّة. كتلة نواة اليورانيوم أكبر من كتلة نواتج عمليّة الانشطار


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר