עמוד:166

166 هـ. أجروا مقارنة بين أنواع الأشعّة المختلفة : بماذا تتشابه وبماذا تختلف عن بعضها؟ و. لخّصوا : ما هي المميّزات المشتركة لكلّ أنواع الأشعّة الإلكترومغناطيسيّة؟ توسّع ثنائيّة الأشعّة – أمواج وجسيمات تعلّمنا أنّ الضوء هو نوع من الأمواج يسمّى موجة إلكترومغناطيسيّة. أثبتت أبحاث كثيرة أنّ الضوء يسلك في ظواهر معيّنة مثل موجة ( موجة إلكترومغناطيسيّة ( ، ويسلك في ظواهر أخرى مثل جسيمات عديمة الكتلة تسمّى فوتونات . كلّ فوتون يحمل معه كمّيّة معيّنة من الطاقة يحدّدها طول الموجة. تسمّى هذه الازدواجيّة ثنائيّة موجة – جسيم . كما تسلك سائر أنواع الأشعّة الإلكترومغناطيسيّة بصورة مشابهة. لذا يتطرّق العلماء إلى الأشعّة الإلكترومغناطيسيّة كجسيمات ( فوتونات ( وكذلك كأمواج إلكترومغناطيسيّة، وفقًا للظاهرة التي يبحثونها. الصفات المشتركة لجميع أنواع الأشعّة الإلكترومغناطيسيّة • جميعها أمواج إلكترومغناطيسيّة. • جميعها تنقل طاقة ( مثلً من الشمس إلى الكرة الأرضيّة ) . • انعدام الحاجة إلى وسط ما للتقدّم فيه ( أي تتقدّم جميعها في الفراغ أيضًا ) . • سرعة التقدّم لجميعها تماثل سرعة الضوء في الفراغ ( حوالي ,000 300 كم في الثانية ) . • يكون انتشارها على امتداد خطوط مستقيمة ( طالما تتحرّك في الفراغ أو في نفس الوسط ) . • في الانتقال من وسط إلى آخر قد تحدث ظواهر امتصاص، انعكاس، انكسار أو تشتّت. الصفات الخاصّة لكلّ واحد من أنواع الأشعّة الإلكترومغناطيسيّة • طول موجة ( أو التردّد ) . • مدى الاختراق لموادّ مختلفة. • من بين ما يحدّد الطاقة، طول الموجة. كلّما كانت الموجة أقصر، كانت الطاقة أكبر. • إمكانيّة استيعابها بحواسّ الإنسان. • تفاعل مميّز مع موادّ مختلفة.


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר