עמוד:123

123 ب. العلاقة بين كمّيّة الحرارة اللازمة لتسخين جسم وبين نوع المادّة التي يت�كوَّن منها لماذا تكون رمال الشاطئ في يوم مشمس حارّ ملتهبة بينما يكون ماء البحر باردًا، بالرغم من أنّهما معرّضان لأشعّة الشمس بقدر متساوٍ؟ عندما نزوِّد نفس كمّيّة الحرارة لموادّ مختلفة، تسخن كلّ مادّة بقدر مختلف. مثلا : إذا عرّضنا وعاءين متماثلين فيهما كتل متساوية من الرمل والماء للشمس لمدّة ساعة، يسخن الرمل أكثر من الماء. 200 غرام 200 غرام ماء رمل عند تسخين كتل متساوية من الرمل والماء في الشمس، يسخن الرمل أكثر من الماء السبب في ذلك هو أنّ تغيير درجة حرارة الرمل يحتاج إلى كمّيّة حرارة أقلّ من تلك اللازمة لتغيير درجة حرارة الماء بنفس المقدار. تُسمّى هذه الصفة للمادّة بالحرارة النوعيّة * . الحرارة حرارة نوعيّة – كمّيّة الحرارة النوعيّة للمادّة هي كمّيّة الحرارة اللازمة لتغيير درجة حرارة كغم واحد من المادّة بمقدار درجة اللازمة لتغيير درجة حرارة 1 مئويّة واحدة. كغم من مادّة درجة مئويّة واحدة. لكلّ مادّة حرارة نوعيّة خاصّة بها. الحرارة النوعيّة للرمل أقلّ من الحرارة النوعيّة للماء، ولذا كتلة معينة من الرمل تسخن أكثر من كتلة مساوية لها من الماء عند تزويدهما بنفس كمّيّة الحرارة. وحدات قياس الحرارة النوعيّة تُقاس الحرارة النوعيّة بوحدات جول لكغم لدرجة مئويّة، أي كم من الحرارة يلزم لرفع درجة حرارة كغم واحد من مادّة ما بدرجة مئويّة واحدة. كذلك، يمكن قياس الحرارة النوعيّة بوحدات السعرات لغرام لدرجة مئويّة.


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר