עמוד:96

. 8 اقرؤوا القطعتين ، وأجيبوا عن الأشئلة التي تظهر ف الصفحة التالية . بي المض والحاض يروي جدي عن الحياة ف البلاد ف المض قبل ش ِب ِين عد ِيدة ٍ ، كلم أردنا ز ِيارة الأهل ِ ف ِ القرية ِ ، كبت أنا ووال ِد ِي نحمل أغراضبا عل عربة ٍ مربوطة ٍ ب ِالخْيول ِ ، ونبطل ِق . وكبا نص ِل قبل المسَاء ِ إ ِل بيت ِ العائ ِلة ِ ف ِ القرية ِ . كان ف ِ المبز ِل ِ ضوء ٌٌ خفيف ، صدر عن مصباح كاز . عبدما وصلبا ، كانت جدت تكوي بكواة شاخبة . كان ف ِ داخ ِل ِ الم ِكواة ِ جمراتٌٌ تحت ِق . كان ف ِ فرن ِ الطهو ِ قط ِعٌٌ م ِن الخْشب ِ المحت ِق ِ ، جلسَبا حوله ؛ ل ِبتدفأ . أذكر حتى هذا اليوم ِ طعم الحسَاء ِ السَاخ ِن ِ الشه ِي الذ ِي قدمته لبا جدت ِ . ف ِ اليوم ِ التال ، كتبت رشالة ، ألصقت عليها طابع البيد ، وأرشلتها إل أمي . صديقتي رنا تروي كيف زارت البلاد قبل خمس شبوات شافرت م ِن إ ِنج ِلتا إ ِل الب ِلاد ِ ب ِالطائ ِرة ِ . شافرنا م ِن المطار ِ ب ِالسَيارة ِ . توقفبا ف ِ الطر ِيق ِ ع ِبد محطة ِ وقود ٍ ؛ ل ِبملأ خزان الوقود ِ ب ِالب ِبز ِين ِ . ع ِبدما وصلبا إ ِل بيت ِ الضيافة ِ ، طلبت فور ًا الا ِتصال ب ِشبكة ِ ال ِنتن ِت . أردت أن أرو ِي ل ِصد ِيقات ِ اللوات ِ بق ِين ف ِ إ ِنج ِلتا عن تجر ِبة ِ ز ِيارة ِ الب ِلاد ِ . دعانا المض ِيفون إ ِل الدُّخول ِ إ ِل غرفة ِ الضُّ يوف ِ الت ِي كانت مضاءة ً جيد ًا . وزع مكيف الهواء ِ الحرارة ف ِ المبز ِل ِ . قدموا لبا اللحم المشوي الشهي الذي خرج من الفرن الكهربائ .

רמות ספרי לימוד


לצפייה מיטבית ורציפה בכותר